2018.06.22

الثورة الاسلامية في ايران احدثت زلزالا قويا في اركان نظام الهيمنة

- Sayyed-alakwan | 2016.08.25

قال قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي، ان الثورة الاسلامية احدثت زلزالا قويا في اركان نظام الهيمنة.
واضاف القائد في كلمة القاها الاحد لدى استقباله ائمة المساجد في محافظة طهران: انه ببركة “الاسلام الثوري” و”الثورة الاسلامية” فقد احبط الهدف الرئيسي للمتغطرسين في العالم  اي السيطرة والهيمنة على المنطقة، وان اميركا، باتت عاجزة عمليا في غرب آسيا.
وتابع : لولا ايمان والتزام الشعب الايراني بالاسلام فان ايران – كالدول الاخرى – كانت تحت مظلة اميركا او غيرها، ولذلك يكنون عداء عميقا ولاحدود له لإيمان الشعب.
وبحسب موقع قناة العالم أکد قائد الثورة، علی ضرورة تعزيز الإيمان الديني لدى المجتمع باعتباره القاعدة الأساسية للثورة والنظام الإسلامي مشدداً علی أن المساجد هي مرکز إجتماعي وإستشاري وتخطيطي وثقافي.
وأضاف: من أجل تحديد الموقف تجاه القضايا الراهنة ينبغي التمتع برؤية شاملة وثقافية وتحليل المنهجية العامة للمجتمع وبالتالي إيجاد تيار حقيقي داخل هذا المجتمع.
وأشار إلی حيثيات تحديد يوم المساجد العالمي قائلاً: إن هذا اليوم هو يوم ثوري بإمتياز وجاء بفضل الضغوط التي مارستها الجمهورية الإسلامية بسبب إحراق المسجد الأقصی علی يد الصهاينة وبهدف تعزيز مواجهة الأمة الإسلامية مع الکيان الصهيوني، لافتاً إلی أن المناسبة قد أقرت من قبل منظمة التعاون الإسلامي وينبغي أن يتم الإهتمام بهذه المناسبة وفقاً لذلك الهدف.
واعتبر قائد الثورة ان إنشاء المساجد من الإبداعات الإسلامية التي تهدف إلی تشکيل التجمعات الإسلامية وتعزيز العلاقات بين المجتمع وفقاً لمحورية الدعاء والصلاة والتقرب إلی الله تعالی وأضاف: لقد اعتبر المسجد عبر التاريخ الإسلامي مرکزاً للتشاور والتعاون وإتخاذ القرارات بشأن القضايا الإجتماعية والسياسية والعسکرية المهمة.
كما اعتبر المسجد بأنه مرکز لجميع الأعمال الطيبة وقال: ينبغي أن يتحول المسجد إلى مرکز لبناء الإنسان والدنيا، ومواجهة الأعداء وتعزيز البصيرة وبناء الحضارة الإسلامية.
وصرح: من هنا فإن من واجب أئمة المساجد إلی جانب إقامة الصلاة هو إقامة الحق والعدل وشرح الدين وبيان الأحکام الإلهية.
ووصف آية الله خامنئي إمام الجماعة بأنه محور المسجد وقال: إن إمامة المسجد هي عمل مهم جداً وأساسي وينبغي أن لا ينظر إلی هذا العمل نظرة تحط من شأنه مشدداً علی ضرورة أن يؤدي الإمام الصلاة بصورة جيدة وأن يلتقي بالناس ويحاورهم وأن يجيب علی تساؤلات الشباب واستفساراتهم.
وأشار قائد الثورة إلی الإهتمام الکبير الذي کان يوليه الإمام الخميني قدس سره بالمساجد معتبراً ان من إبداعات الإمام المهمة هي جعل المسجد محورا ومرکزا لمختلف النشاطات الإجتماعية وصرحاً لتعزيز المستوی الفکري والثقافي للناس

تعليق