2018.01.17

فتنة الضراء ، وفتنة السراء / آية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي رحمه الله

- Sayyed-alakwan | 2016.05.09

فتنة الضراء ، وفتنة السراء
وكل منهما فتنة وابتلاء وامتحان ولكن الاولى يبتلي الله تعالى بها عباده بالمعاناة والعذاب والشدة ليعلم صمودهم وصبرهم وثباتهم وايثارهم على أنفسهم…

والثانية يبتليهم  بالاغراء وحب الدنيا والمناصب والاثارة والرخاء والعافية ليعلم مقاومتهم وتقواهم

ومن العجب ان الثانية اخطر على الانسان من الاولى

وعن فتن السراء يقول تعالى :
(زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عنده حسن الماب )

وعن فتنة الضراء يقول تعالى : { وَلَنَبْلُوَنَّكُم حَتَّى نَعْلَم الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُو أَخْبَاركُمْ }

ومن الناس من يسقط في فتنة الضراء والباساء ، وكثير اولئك الذين تنفذ مقاومتهم ويستسلمون لفتنة الضراء ويتساقطون اثناء رحله الجهاد  الطويلة والشاقة

ومن الناس من يقاوم ويصبر في رحلة الضراء الشاقة ولكن يسقط علة اعتاب فتنة السراء
ومن عجب ان الذين يسقطون في فتنة السراء اكثر من الذين يسقطون في فتنة الضراء
وفتنة السراء اشق على الانسان واصعب واكثر خطورة

واذا افلح المجاهدون  في اجتياز فتنة الضراء ابتلاهم الله تعالى بفتنة السراء …وعندئذ قد يسقط الكثير في فتنة السراء تجاوزا فتنة الضراء بقوة وشموخ وصبر
وعن هذا الانقلاب من فتنة الضراء الى فتنة السراء يقول رسول الله (ص) :
( انا لفتنة السراء اخوف عليكم من فتنة الضراء ، انكم اذا ابلتيم بفتنة الضراء صبرتم ، وان الدنيا لحلوة خضرة )

ان المجاهد في الايام الجهاد  والاضطهاد والمطاردة تزيد  المجاهد المؤمن قوة وصبرا وصمودا على صمود
ولكن الدنيا حلوة خضرة كما يقول رسول الله ( ص) فأذا ابتلي المجاهد المؤمن بحلاوة الدنيا وخضرتها وحب الجاه والمنصب فلم يسقط فيها بلغ الغاية من الصمود والقوة وهي من اقوى امارات العبودية لله تعالى
ان فتنة السراء تنخر الأمة  من الداخل ،، وفتنة الضراءتضغط على الامة من الخارج وخطر الاول على الانسان اكثر من الثاني ومايلزمه الانسان من الحذر والحيطة في الاول اكثر من الثاني …
جعلنا الله وإياكم من الثابتين في السراء والضراء.

تعليق