2017.12.17

من دفن الحسين (ع) والأجساد الطاهرة؟ / الشيخ احمد سلمان

- Sayyed-alakwan | 2015.12.08

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمد وآل محمد

مقدمة:

وصلني مقطع فيديو بعنوان (بحث تاريخي قليلا ما نسمعه) يتحدّث فيه أحدهم حول قضية دفن الأجساد الطاهرة لشهداء موقعة كربلاء حيث نفى أنّ الإمام السجاد عليه السلام هو من اضطلع بهذه المهمة وسخّف أصحاب هذه القول مدّعيا أنّه وليد كتب المتأخرين ولا وجود له في المقاتل القديمة.

وللأسف الشديد أصبحت هذه الشبهة تكرّر كلّ سنة ويخرج لنا من يجترّها ويتجرّأ على الخطباء وأرباب المنبر بأنهم يكذبون ولا يتثبّتون ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم!

من هذا المنطلق سأكتب هذه السطور لنعرّف القارئ الكريم بمصادر هذه الحادثة وليعلم جهل أصحاب هذه الأصوات التي تعلو في كلّ عام لتشوّش على المؤمنين وتشغلهم عن إحياء أمر أهل البيت عليهم السلام.

 

الروايات التي نصّت على أنّ(الإمام لا يجهزه إلّا إمام):

وردت مجموعة من الروايات المتضافرة تنصّ على أنّه من خصوصيات المعصوم أنّه لا يغسّله ويدفنه إلّا معصوم مثله:

منها الروايات التي يصرّح فيها الأئمة عليهم السلام بذلك:

ما رواه القطب الراوندي في الخرائج والجرائح 1/264: أبو بصير قال موسى بن جعفر عليه السلام: فيما أوصاني به أبي أن قال: يا بني إذا أنا متّ فلا يغسّلني أحد غيرك فإنّ الإمام لا يغسّله إلّا إمام مثله.

ما رواه الطبري الصغير في دلائل الإمامة 352: الطاطري عن هرثمة عن الرضا عليه السلام: فإنه سيشرف عليك ويقول لك: يا هرثمة، أليس زعمتم أنّ الإمام لا يغسله إلّا إمام مثله؟! فمن يغسل أبا الحسن وابنه محمد بالمدينة من بلاد الحجاز ونحن بطوس؟! فإذا قال ذلك فأجبه وقل له: إنا نقول أن الإمام يجب أن يغسله الإمام…

وما رواه ثقة الإسلام الكليني في الكافي 8/106: عن أبي عبد الله عليه السلام:…فإذا استقرت المعرفة في قلوب المؤمنين أنّه الحسين عليه السلام جاء الحجة الموت فيكون الذي يغسله ويكفنه ويحنطه ويلحده في حفرته الحسين بن علي عليهما السلام ولا يلي الوصي إلا الوصي.

ومنها الروايات التي يقرّ فيها الأئمة عليهم السلام بهذه الخصوصية:

ما رواه الكليني في الكافي 1/385: عن محمد بن جمهور قال : حدثنا أبو معمر قال: سألت الرضا عليه السلام عن الإمام يغسّله الإمام، قال: سنة موسى بن عمران عليه السلام.

وفي نفس المصدر: عن طلحة قال قلت للرضا عليه السلام: إنّ الامام لا يغسّله إلّا الامام؟ فقال: أما تدرون من حضر لغسله قد حضره خير ممن غاب عنه: الذين حضروا يوسف في الجب حين غاب عنه أبواه وأهل بيته.

وفيه أيضا: عن أحمد بن عمر الحلال أو غيره، عن الرضا عليه السلام قال: قلت له: إنهم يحاجونا يقولون: إنّ الإمام لا يغسّله إلّا الإمام قال: ما يدريهم من غسّله ؟ فما قلت لهم؟ قال: فقلت: جعلت فداك قلت لهم: إن قال مولاي إنه غسله تحت عرش ربي فقد صدق وإن قال: غسله في تخوم الأرض فقد صدق قال: لا هكذا, فقلت : فما أقول لهم؟ قال: قل لهم: إنّي غسّلته، فقلت: أقول لهم إنك غسلته؟ فقال: نعم.

وما نقله الحلي في مختصر البصائر 13: حدثنا معاوية بن حكيم عن إبراهيم بن أبي سماك قال: كتبت إلى أبي الحسن الرضا عليه السلام: إنّا قد روينا عن أبي عبد الله عليه السلام إنّ الامام لا يغسّله إلّا الامام وقد بلغنا هذا الحديث فما تقول فيه؟ فكتب إلي أنّ الذي بلغك هو الحق.

فهذه مجموعة من الروايات المنتخبة تثبت هذه الحقيقة وهي أنّ الإمام لا يلي أمره إلّا إمام مثله, بل يظهر من بعض النصوص أنّ هذا الأمر كان مشتهرا بين العامّة والخاصة في زمن الإمام الرضا عليه السلام بحيث أصبح دليلا على الإمامة.

ومن هنا نجد أنّ العلماء الأعلام و المحدثين والمؤرخين قد سلّموا بهذه القضية ودانوا بها:

منهم ثقة الإسلام الكليني الذي جعل بابا في كتاب الكافي 1/385 أسماه (أنّ الإمام لا يغسّله إلّا إمام من الأئمّة عليهم السلام)

ومنهم الشيخ الصدوق الذي ذكر هذه القضية في كمال الدين 71 على سبيل الجزم, قال: وللخبر فائدة أخرى وهي أنه قال: أمرت به فغسل ولم يقل غسلته وفي هذا الحديث أيضا ما يبطل إمامة إسماعيل لان الامام لا يغسله إلا إمام إذا حضره.

ومنهم العلامة المجلسي حيث جعل بابا في بحار الأنوار 27/290 أسماه (أنّ الإمام لا يغسّله ولا يدفنه إلّا إمام)

وعليه فالأمر الذي ننطلق منه هو (الإمام لا يغسله ويجهزه ويدفنه إلّا إمام مثله) فلابدّ أن يكون الحسين عليه السلام قد غسّله ودفنه إمام مثله.

 

الروايات التي نصّت على مشاركة رسول الله (ص) في دفن الأجساد:

وردت مجموعة من الروايات تنصّ على وجود العامل الغيبي في عملية دفن أجساد شهداء الطف عليهم السلام تمثّل في حضور النبي المصطفى صلى الله عليه وآله والملائكة الكرام نذكر منها:

ما ورد في أمالي المفيد 319: عن غياث بن إبراهيم، عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام قال: أصبحت يوما أم سلمة رحمها الله تبكي، فقيل لها: مم بكاؤك؟ فقالت: لقد قتل ابني الحسين عليه السلام الليلة، وذلك إنني ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منذ قبض إلا الليلة، فرأيته شاحبا كئيبا, فقلت: ما لي أراك يا رسول الله شاحبا كئيبا؟ قال: ما زلت الليلة أحفر قبورا للحسين وأصحابه عليهم السلام.

ووجه الدلالة في الرواية نصّ النبي المصطفى صلى الله عليه وآله على حفره قبورا للحسين عليه السلام وأصحابه.

وما رواه الشيخ الطوسي في الأمالي 315: عن ابن عباس قال: فلما كانت الليلة رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله في منامي أغبر أشعث، فذكرت له ذلك وسألته عن شأنه، فقال لي: ألم تعلمي أني فرغت من دفن الحسين وأصحابه.

والرواية صريحة في مشاركة النبي صلى الله عليه وآله في دفن الحسين عليه السلام وأصحابه.

تكمن أهمية هذه الروايات في أنّ هناك جانبا غيبيا في قضية دفن الأجساد الطاهرة ولم تكن القضية طبيعية كما يحاول تصويرها البعض, حيث أنّ القبور كانت من رسول الله صلى الله عليه وآله.

 

الروايات التي نصّت على مباشرة السجاد (ع) لدفن الأجساد:

صرّحت بعض الروايات المسندة إلى المعصومين عليهم السلام على أنّ الإمام زين العابدين عليه السلام قد تولّى دفن الأجساد الطاهرة نذكر منها:

ما رواه الكشي مسندا في رجاله (اختيار معرفة الرجال) 764 في رواية طويلة:…علي بن أبي حمزة البطائني: إنّا روينا عن آبائك أنّ الامام لا يلي أمره إلّا إمام مثله؟ فقال له أبو الحسن عليه السلام: فأخبرني عن الحسين بن علي عليهما السلام كان إماما أو كان غير امام؟ قال: كان إماما، قال: فمن ولي أمره؟ قال: علي بن الحسين، قال: وأين كان علي بن الحسين عليهما السلام؟ قال: كان محبوسا بالكوفة في يد عبيد الله بن زياد، قال: خرج وهم لا يعلمون حتى ولي أمر أبيه ثم انصرف؛ فقال له أبو الحسن عليه السلام: إن هذا أمكن علي بن الحسين عليه السلام أن يأتي كربلاء فيلي أمر أبيه، فهو يمكن صاحب هذا الأمر أن يأتي بغداد فيلي أمر أبيه ثم ينصرف وليس في حبس ولا في أسار.

وهذه الرواية نصّ في أنّ الذي تولّى دفن الإمام الحسين عليه السلام هو الإمام السجاد سلام الله عليه عن طريق المعجزة!

ما رواه الصفار مسندا في بصائر الدرجات 245 وكذلك القطب الراوندي في الخرائج 2/778 بسند آخر :…قال لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله هبط جبرئيل ومعه الملائكة والروح الذين كانوا يهبطون في ليلة القدر قال ففتح لأمير المؤمنين عليه السلام بصره فرآهم في منتهى السماوات إلى الأرض يغسلون النبي صلى الله عليه وآله معه ويصلون معه عليه ويحفرون له والله ما حفر له غيرهم حتى إذا وضع في قبره نزلوا مع من نزل فوضعوه فتكلم وفتح لأمير المؤمنين عليه السلام سمعه فسمعه يوصيهم به فبكى وسمعهم يقولون لأنالوه جهدا وإنّما هو صاحبنا بعدك الا انه ليس يعايننا ببصره بعد مرتنا هذه حتى إذا مات أمير المؤمنين عليه السلام رأى الحسن والحسين مثل ذلك الذي رأى ورأيا النبي صلى الله عليه وآله أيضا يعين الملائكة مثل الذي صنعوه بالنبي حتى إذا مات الحسن رأى منه الحسين مثل ذلك ورآى النبي صلى الله عليه وآله وعليا عليه السلام يعينان الملائكة حتى إذا مات الحسين رأى علي بن الحسين منه مثل ذلك ورأي النبي صلى الله عليه وآله وعليا والحسن يعينون الملائكة…

ووجه الدلالة في الرواية أنّ أمير المؤمنين عليه السلام شهد غسل وتجهيز رسول الله صلى الله عليه وآله ورأى حال الملائكة عند ذلك ثم أنزله في قبره وسمع ما تقوله الملائكة, وفي ختام الرواية قال الإمام عليه السلام (حتى إذا مات الحسين عليه السلام رأى علي بن الحسين مثل ذلك..) وعليه فإنّ السجاد عليه السلام قد شهد هذه الأحداث وشارك فيها كجده أمير المؤمنين عليه السلام.

 

رواية الدربندي:

شنّ القوم حملة شعواء على رواية الفاضل الدربندي في كتابه أسرار الشهادات, وهي الرواية التي ينقلها الخطباء كلّ عام عند تعرّضهم لمصيبة دفن الأجساد الطاهر واعتبروا أنّها المصدر الوحيد الذي نقل هذه التفاصيل.

وفي مقام الجواب على هذه الإثارة: نقول أنّه لسنا بحاجة للبحث من أين جاء الدربندي رحمه الله بهذه الرواية وما هو مصدرها لأمور:

الأول: أنّ الرجل كان من علماء الطائفة ومن الفقهاء المشهود لهم بالعلم والتقوى والورع ونحن ننزّه مثله أن يختلق رواية من كيسه لاستدرار الدمعة كما يعبّرون, بل صرّح هو بمصدر الرواية المزبورة وهو أحد كتب السيد نعمة الله الجزائري.

بل إنّ الرجل قد جعل مقدمة في كتابه شدّد فيها على حرمة نقل الروايات الموضوعة وهاجم من يختلق الروايات لاستدرار الدمعة, قال في أسرار الشهادات 1/487: فاعلم أنّ تعمد الكذب من أقبح القبائح العقلية والشرعية وأنّه ممّا يؤاخذ به صاحبه ويشتدّ قبحه وحرمته إذا تحقّق فيما يتعلّق بأمر الدين وشريعة سيد المرسلين وذلك كوضع الحديث واختراع الواضع من عند نفسه وانتسابه إلى رسول الله أو إلى الأئمة أو إلى العلماء ومثل ذلك رواية الأحاديث الموضوعة ونقل الأخبار الكاذبة إذا علم بحالها ولم يبيّن حقيقة الأمر فيها…

وقال في 1/490: لا يجوز نقل الأمور التي لا أصل لها في الآثار والأخبار وكتب العلماء وأهل التواريح والآداب والسير من الخاصة أو العامة في مجالس عزاء سيد الشهداء ومآدب مصائب آل محمد طمعا في كثرة بكاء الناس وشدّة نوحهم وضجتهم وصيحتهم, فكيف لا, فإنّ ذلك في الحقيقة من قبيل احباط الحسنات بالسيئات..

بل نجد أنّه انتقد خطباء عصره بقوله في 1/490: فكيف يجوّز العاقل أو يرضى بأن يخرّب بنيان ذلك بتعمّد الكذب والافتراء ووضع الأحاديث من عند نفسه أو بتعمّد نقل ما هو يعلم كذبه ووضعه, ومن قبائح هذا الزمان شيوع هذه الخصلة عند الرثاة والذاكرين المصائب من العرب والعجم..

الثاني: أنّ مضامين هذه الرواية متّفقة تماما مع مجموعة الروايات التي ذكرناها أعلاه من أنّ الإمام لا يغسله إلّا إمام وأنّ السجاد عليه السلام خرج من السجن بالمعجزة وتولّى تجهيز والده الحسين عليه السلام, وأنّ الملائكة والنبي صلى الله عليه وآله وعلي عليه السلام قد ساعدوه في هذا العمل.

الثالث: لا يوجد أي مانع عقلي أو نقلي أو حتى مجرّد وجود معارض لهذه الرواية في الأحاديث المعصومية أو الأخبار التاريخية.

فهذه الأمور الثالثة تجعلنا نحكم باعتبار الرواية .

 

شبهات وردود:

ذكر هؤلاء القوم بعض الاشكالات حول التمسّك بهذه الروايات:

الأول: أنّ الأحاديث التي احتججنا بها ضعيفة السند, وقد تكفّل بعضهم بمناقشة بعضها رواية رواية وأثبت ضعف بعض رجالها!

والجواب:

أنّ نقاش الأسانيد بهذه الصورة يدلّ على جهل بأبجديات البحث العلمي, إذ أنّ الاعتبار التاريخي يختلف عن الاعتبار الفقهي, فالتقسيم الرباعي ونقاش الأسانيد بالصورة المعهودة خاص بالأحاديث التي احتوت أحكاما الزامية, أمّا القضايا التاريخية فآليات بحثها تختلف عن ذلك؛ وفي هذا يقول الشيخ كاشف الغطاء في جنة المأوى صفحة 222: نعم، خبر زيد بن أرقم وابن وكيدة كلاهما في بعض الكتب المعتبرة، والمراد هنا الاعتبار التاريخي، لا الاعتبار الذي عليه المدار في الأخبار التي يُستنبط منها الأحكام الشرعية من الصحيح والحسن والموثَّق، بل هو من قبيل قولنا: تاريخ الطبري وتاريخ ابن الأثير معتبران؛ ويكفي في هذا المعنى من الاعتبار للخبر أن ينقله مثل صاحب البحار والطريحي في المنتخب فضلاً عما رواه السيد ابن طاووس في اللهوف، أو الشيخ المفيد في الإرشاد.

أيضا يجاب على هذا بأنّ احتجاجنا هو بمجموع هذه الأحاديث والروايات وليس بأفرادها, وكما هو معروف أنّ تعدّد الطرق واختلاف المصادر له مدخلية في توريث الاطمئنان عند الباحث خصوصا إذا بلغت الكثرة إلى درجة الاستفاضة, وقد اتبع هذا المنهج السيد الخوئي في أكثر من مورد في معجمه:

قال في ترجمة زيد الشهيد عليه السلام 8/360: إنّ استفاضة الروايات أغنتنا عن النظر في إسنادها وإن كانت جلّها بل كلّها ضعيفة أو قابلة للمناقشة، على أن في ما ذكرناه أولاً غنى وكفاية، ومن أراد الاطلاع عليها فليراجع كتابَيْ: الأمالي والعيون للصدوق.

وقال في ترجمة عبد الله بن عباس رضوان الله عليه 11/250: ونحن وإن لم نظفر برواية صحيحة مادحة، وجميع ما رأيناه من الروايات في إسنادها ضعف، إلّا أنّ استفاضتها أغنتنا عن النظر في إسنادها، فمن المطمأن به صدور بعض هذه الروايات عن المعصومين إجمالاً وغيرهما.

الثاني: إنّ هذه الروايات تعارض ما نقله أغلب قدماء المؤرخين من أنّ الذين تولوا دفن الإمام الحسين عليه السلام هم بنو أسد, بل تعارض الروايات التي نصّت على أنّ هناك من دفنه من غير الإمام عليه السلام:

منها ما ورد في كامل الزيارات للشيخ الأقدم ابن قولويه صفحة 444:…ثم يبعث الله قوما من أمتك لا يعرفهم الكفار لم يشركوا في تلك الدماء بقول ولا فعل ولا نيّة، فيوارون أجسامهم، ويقيمون رسما لقبر سيد الشهداء بتلك البطحاء يكون علما لأهل الحق.

والجواب:

لم ينازع أحد في دفن بني أسد للإمام الحسين عليه السلام بل خلافنا هو حول حضور الإمام السجاد عليه السلام عند الدفن ومشاركته في ذلك, وعليه فلا يوجد تنافي بين نصوص المؤرخين وبين الروايات التي ذكرناها إذ لا تعارض بين المثبتات, فما أثبته المؤرخين لا ننفيه وما نثبته لا ينفي ما أثبته المؤرخون.

علما أنّ كلّ من تعرّض لقضية الدفن من المؤرخين لم يذكر تفاصيل ما حصل بل أجمل, أما الروايات المسندة التي ذكرت في كتب الخاصة نقلت تفاصيل دقيقة لهذه الحادثة خصوصا ما يتعلّق بالقضايا الغيبية.

الثالث: الدليل على أنّ بني أسد قد تولوا دفن الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه هو افرادهم لحبيب بن مظاهر رضوان الله عليه في قبر خاص دون بقية أصحاب الحسين عليه السلام.

والجواب:

يردّ على هذا الاستدلال نقضا بأنّ المؤرخين قد تضافرت كلماتهم في أنّ عليا الأكبر عليه السلام قد أفرد في قبر خاص عند رجلي الحسين عليه السلام وبقية شهداء بني هاشم في قبر آخر, فهل لبني أسد علاقة بالأكبر عليه السلام؟

أمّا حلّا فلا يمتنع أنّ لحبيب بن مظاهر خصوصية تميّزه عن بقية أنصار الحسين عليه السلام استحق بها هذه المرتبة الخاصة بحيث يفرده الإمام عليه السلام في قبر خاص اشارة إلى هذا المقام, وهذا ما تساعد عليه الروايات التي ذكرت أنّه ممن اختصوا بعلم البلايا والمنايا وأسرار أمير المؤمنين عليه السلام, تماما مثل علي الأكبر عليه السلام الذي يفرد ذكره بسلام خاص في كلّ زيارة دون بقية بني هاشم عليهم السلام.

فلا دلالة في هذه القضية على أنّ بني أسد هم من تولوا دفن الأجساد الطاهرة.

الرابع: أنّ قدوم السجاد عليه السلام من الكوفة كان بمعجزة والحال أنّ كلّ قضية كربلاء كانت بشرية ولم تحصل فيها كرامات ومعجزات.

والجواب:

إنّ هذه الدعوى تدلّ على قلّة اطلاع على كتب التاريخ والسير, ولم أتعب المتكلّم نفسه وقرأ المصادر التي ذكرها هو بنفسه واعتبرها من أصحّ المصادر لما ذكر مثل هذا الكلام.

نعم قتال المولى الحسين عليه السلام لجيوش بني أمية كان قتالا بشريا لم تتدخل فيه المعجزة والكرامة الإلهية ولم يعمل الإمام عليه السلام ولايته التكوينية لإبادة أعداء الله, لكن هذا لا ينافي وقوع بعض الكرامات التي أراد بها إقامة الحجة على زبانية بني أمية ليعرفوا من يقاتلون.

نذكر أمثلة على ذلك:

كرامة استجابة دعاء الإمام ع: وهي ما أجمع على نقله كلّ من روى مقتل الحسين عليه السلام سواء كانوا من الشيعة أو من السنة وهي بحسب رواية الطبري في تاريخه 4/328: إنّ رجلا من بنى تميم يقال له عبد الله بن حوزة جاء حتى وقف امام الحسين, فقال: يا حسين يا حسين, فقال حسين: ما تشاء؟ قال: أبشر بالنار, قال: كلّا, إنّي أقدم على ربّ رحيم وشفيع مطاع, من هذا؟ قال له أصحابه: هذا ابن حوزة, قال: رب نحّزه إلى النار, قال: فاضطرب به فرسه في جدول فوقع فيه وتعلقت رجله بالركاب ووقع رأسه في الأرض ونفر الفرس فأخذه يمر به فيضرب برأسه كل حجر وكل شجرة حتى مات.

سطوع نور من رأسه الشريف ع: نقل الطبري في تاريخه 4/334: وجلست أنظر قالت فوالله ما زلت أنظر إلى نور يسطع مثل العمود من السماء إلى الإجانة ورأيت طيرا بيضا ترفرف حولها

تحول الجزور إلى دم: نقل الهيثمي في مجمع الزوائد 9/196: عن دويد الجعفي عن أبيه قال لما قتل الحسين انتهبت جزور من عسكره فلما طبخت إذا هي دم.

ظهور الدماء في كل مكان: نقل الهيثمي في مجمع الزوائد 9/196: عن الزهري قال قال لي عبد الملك أي واحد أنت ان أعلمتني أي علامة كانت يوم قتل الحسين فقال قلت لم ترفع حصاة ببيت المقدس الا وجد تحتها دم عبيط…ما رفع بالشام حجر يوم قتل الحسين بن علي إلا عن دم.

الكتابة على الجدار: نقل الهيثمي في مجمع الزوائد 9/199: وعن أبي قبيل قال: لما قتل الحسين احتزوا رأسه وقعدوا في أول مرحلة يشربون النبيذ يتحيون بالرأس فخرج إليهم قلم من حديد من حائط فكتب بسطر دم : أترجو أمة قتلت حسينا شفاعة جده يوم الحساب.

فهذا غيض من فيض من الكرامات الباهرات التي حصلت في يوم عاشوراء لإقامة الحجة على الأعداء وبيان مقام سيد الشهداء, فكيف يأتي من يدعي أنّه لم تحصل أي كرامة في يوم عاشوراء؟

الخامس: أنّ الكتاب الذي نقل منه الدربندي الرواية لا وجود له أصلا, فلم ينقل أحد أنّ للسيد نعمة الله الجزائري كتاب اسمه (مدينة العلم) وهذا ما يؤكد وضع الرواية

والجواب:

تبيّن ممّا سبق أنّ قضية دفن الإمام السجاد عليه السلام للأجساد الطاهرة غير متوقفة على كتاب أسرار الشهادات للدربندي بحيث إذا سقطت روايته سقطت القضية, بل ذكرنا أنّ هذه الرواية موافقة للروايات الأخرى المسندة والمروية في الكتب المعتبرة عن الأئمة الطاهرين عليهم السلام.

أمّا بالنسبة للكتاب فإنّه يوجد احتمالين:

فإمّا أنّ المصنّف يقصد كتاب (مدينة الحديث) للسيد نعمة الله الجزائري وهو مصنّف روائي في شرح كتاب (غوالي اللآلي) لابن أبي جمهور الأحسائي واشتباها كتب (مدينة العلم).

أو أنّه يقصد بالفعل كتاب (مدينة العلم) للجزائري لكن ليس السيد نعمة الله بل المولى العارف الحاج محمد مؤمن بن الحاج محمد قاسم الجزائري المعاصر للعلامة المجلسي بحسب ما ذكره الآغا بزرك الطهراني في الذريعة 20/253.

وعلى كلا الاحتمالين فإنّ الرواية ترجع لعصر العلامة المجلسي قدس سره ولا شكّ أنّه كانت بأيديهم مصادر لم تصل لنا كما هو معروف ومشهور بين طلبة العلم.

 

خاتمة:

تبيّن ممّا ذكرناه أنّه لا وجه لإنكار دفن الإمام السجاد عليه السلام للأجساد الطاهرة في كربلاء, وأنّ كل ما ذكروه كان منشؤه قلة تتبّعهم للمصادر الروائية وعدم تضلعهم في التاريخ.

والعجيب أنّنا نرى بين الفينة والأخرى منهم تشكيكات في قضايا لا تمسّ العقيدة ولا تضرّ المذهب بشيء لو سلّمنا بكذبها كما قالوا, وفي المقابل يتغاضون عن الكمّ الهائل من الشبهات التي يهاجم بها المذهب والسهام التي تسدّد صوب مدرسة أهل البيت عليهم السلام!

تعليق