2018.08.19

مهرجان تكريم المشاريع القرآنية المتميّزة يكرّم دار السيّدة رقية (ع)

- Sayyed-alakwan | 2015.08.30

2313

بحمد الله تعالى وتوفيقه، قد تمّ تكريم دار السيّدة رقية (ع) للقرآن الكريم في المهرجان القرآني الذي تنظّمه جمعية أم الحمام الخيرية ممثلةً في مركز دار القرآن الكريم، وذلك لدورها المتميّز في دعم المشاريع والبرامج القرآنية، حيث قام العلامة الشيخ عبدالحميد المرهون بافتتاح المهرجان القرآني وسط حضور خليجي جماهيري، الذي أقيم في قاعة الهدى بالجمعية, علماً أنّه يضمّ 13 ركناً من المشاريع المتميزة على مستوى المنطقة والخليج.

وتقدّم الافتتاح رئيس جمعية أم الحمام الخيرية الأستاذ حسين بن أحمد آل جبر وأصحاب السماحة والمثقفين والمهتمّين بعلوم القرآن الكريم.

وتجوّل الحضور بين الأركان المتنوّعة التي اختصّ بعضها بالشأن الثقافي من (قناة قرآنية – التفسير – التدبّر – البحوث).

ويشارك في الأركان: سماحة الشيخ زكي أبوالسعود- سماحة الشيخ محمد العبيدان – سماحة الشيخ فيصل العوامي- سماحة الشيخ علي آل موسى – سماحة الشيخ علي هلال الصيود- سماحة الشيخ سعيد الحرز – أ. بدر الشبيب- أ. مهدي صليل- أ. حسن حمادة.

وبيّن الأستاذ حسين الجبر رئيس جمعية أم الحمام الخيرية أنّ المهرجان يهدف إلى التعرّف على المشاريع القرآنية المتميّزة وسبل دعمها واللّقاء بالقائمين على تأسيسها والحوار المباشر معهم حول الأفكار والأطروحات الجديدة بمشاركة اللجان القرآنية والمجلس القرآني المشترك.

وشكر الجبر كل من جاء وشارك لجان القرآن الكريم في الأحساء والقطيف ومن دول الخليج.

وقد جرى التكريم بحضور سماحة الشيخ عبدالجليل المكراني المشرف العام لدار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم، وذلك بعد زيارته للأركان المتنوّعة ولقائه بأهل القرآن.

جدير بالذكر أنّ دار السيّدة رقية (ع) قد شاركت بإصداراتها ونتاجاتها القرآنية في معرض الكتاب القرآني المقام في قاعة الأركان القرآنية, كما قد كرّم المجلس القرآني المشترك بالقطيف والدمام ومؤسَّسة الثقلين لعلوم القرآن والحديث بالقطيف المشرف العام لدار السيّدة رقية (ع) للقرآن الكريم سماحة الشيخ عبدالجليل المكراني.

*كلمة المشرف العام الشيخ عبدالجليل المكراني في المهرجان:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنّ الزمان والمكان ليشرّف بشرف الغاية، فكيف إذا كانت الغاية أعظم المقاصد وأجلّ المطالب؛ الإهتمام بكتاب الله الذي قال في حقّه وعظمته ربّ العالمين: {لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} (الحشر:21).

فما أجمل اللّقاء مع أهل الودّ والصفاء، وما أعظم الإيمان إذا اجتمع الإخوان في حبّ القرآن الكريم وتعظيمه. ومنها أتقدّم بجزيل الشكر والتقدير والمحبّة لمركز علوم القرآن بأم الحمام على هذا العرس الكبير الذي جمع القلوب في أحضانه. وأيضاً أتقدّم بالشكر لكل الداعمين في إنجاح هذا المهرجان القرآني، وأخصّ بالذكر منهم المجلس القرآني المشترك في القطيف والدمام.

عبدالجليل أحمد المكراني
المشرف العام لدار السيدة رقية للقرآن الكريم

تعليق