2018.06.22

لغة المصاب / السيد محمدرضا السلمان

- Sayyed-alakwan | 2015.05.31

321651

قصيدة لسماحة العلامة السيد محمد رضا السلمان بعنوان: لغة المصاب نظمها عقب حادثة القديح الأليمة.

تبكي “القطيف” وتنحب “الأحساء”                والكل    فيما   قد   أصيب   سواء
والجرح من أهل المصاب تجذرت                منه     العروج    فعمت    الظلماء
وتفــجر    الصرـح    الكـبير    لأنـنا                من    “آل    حيدـر”   شيعـة   أبنـاء
والناس    فيما    يعشقون   مذاهب                القول     شيء     والفعال     هباء
والجمع   بعد   الجمع   يقط  جمعه                بالخوف    لما    تعرض   الأسماء
يـا   صون   نفس   ما  أريد  بمثلها                إلا     مقاماً     جاز     فيه    ولاء
هذي    “القديح”   وللسلام   علامة                في     كل    شبر    للسلام    لواء
حيـث   الرضيع  إذا  أردت  سؤاله                يأتيك    شوقاً   حيث   طاب   بناء
هذي    الأمومة    والولاء   يزينها                تعطيك    نشئاً    بالكتاب    يضاء
وفجائع   العصر   الحديث  تعددت                في     كل     يوم    هجمة    بلهاء
لكنه     الصـــبر    الجميل    يقودنا                للفوز     دومـاً    والوعود    جزاء
وسفينة     “السبطالحسين”    تقلنا                ما   ارتد   يوماً   من  رعته  سماء
بالدم      نكتب     للحياة     تجدداً                هيهات    تطفى    شمعة    حمراء
بالصـــبر   نسقط   ألف  ألف  كتيبة                فالأصل     فينا    حكمة    وصفاء
يا   بلدة   الجرح   الأليم   توشحي                ثوب    الحداد    فلن   يدوم   عناء
وتلمسي   درب   “الحسين”  تطلعاً                “فالسبط”   سالت  من  حشاه  دماء
و”لزينـب”  بنت  “البتـول”  مصيــبة                في   كل   حيــن  تضـرب  الحـوراء
هذا   هو  النهج  الشريف  يحوطنا                هيهات    يلغى    والقلوب   تضاء

تحميل صورة

23131

تعليق