2018.04.23

أصداء الرسالة التاريخية لقائد الثورة الإسلامية في وسائل الاعلام الغربية

- Sayyed-alakwan | 2015.01.25

n00180362-b

حظيت الرسالة التاريخية باهتمام وسائل الاعلام العالمية، وكانت لها اصداء واسعة على أكثر من صعيد ، نحاول فيما يلي الوقوف على أبرزها :

نشرت محطة ” سي ان ان ” الاميركية في صفحتها على الانترنت : آية الله الخامنئي يطلب من الغربيين أن لا يحكموا على الاسلام بوحي من احداث ” شارلي ايبدو ” ، داعياً جيل الشباب في اوروبا واميركا الشمالية لأن يتعرفوا على الاسلام انطلاقاً من فهمهم وفطرتهم.

و أضافت المحطة : كما حذر آية الله الخامنئي الشباب لئلا يغرر بهم ، و أن لا يعتبروا هؤلاء الارهابيين – الذين أوجدهم الغرب – يمثلون الوجه الحقيقي للاسلام ، و ان لا ينخدعوا بما تنشره وسائل الاعلام الغربية حول الاسلام.

كما بثت محطة ” بي بي سي ” البريطانية تقريراً حاولت من خلاله تسليط الضوء على فحوى الرسالة ، جاء في جانب منه: آية الله الخامنئي يطلب من الشباب ان لا يقعوا في الفخ ، فيصبحوا ضحية للاكاذيب التي تنشر ضد الاسلام ، و ينبغي لهم ان يعرفوا على حقيقة الاسلام من مصادره الاصيلة ، لان الغربيين يروجون للاسلاموفوبيا ، خاصة بعد الاحداث الاخيرة التي شهدتها فرنسا.

وكالة الانباء الفرنسية من جهتها أشارت الى فقرات من هذه الرسالة التاريخية موضحة : ان قائد الثورة الاسلامية الايرانية طلب من الشباب الغربي في رسالته ، ان لا يسيؤوا الظن بالاسلام بناءً على احداث ” شارلي ايبدو ” التي لا تمت له بصلة ، وان لا يتاثروا بالاهداف الدنيئة التي يطمح اعداء الاسلام الى تحقيقها ، ولا بد لهم من الاطلاع على الاسلام من مصادره الاصيلة.

من جانبها، اوردت وكالة ” بلومبيرغ “، تقريرا حول رسالة قائد الثورة الاسلامية الى شباب اوروبا واميركا الشمالية جاء فيه : المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران يدعو الشباب الغربي الى عدم الحكم مسبقا حول الاسلام.

و في السياق نفسه ، كتبت صحيفة “فورين بوليسي” الاميركية تقول : أكد قائد الجمهورية الاسلامية مراراً وتكراراً على ان ايران لا تكن العداء للشعب الاميركي ، و أن معظم خطاباته تنتقد الساسة الاميركان ومخططاتهم فحسب.

صحيفة “نيويورك ماغازين” الاسبوعية بدورها نشرت الرسالة كاملة ، معلقة بالقول : ان رجلاً محنكاً يعرف كيف يدافع عن الاسلام الحقيقي ، وكيف يعتمد على شبكات التواصل الاجتماعية لايصال كلامه الى الشبان الغربيين واطلاعهم على حقائق الامور.

وفي روسيا ، و اضافة الى مختلف الصحف والمجلات ، قالت هيئة الاذاعة والتلفزيون : ان فحوى الرسالة يتلخص في ان الغرب يعمل على تشويه صورة الاسلام والمسلمين ، محذراً الشباب الغربي لئلا يقع فريسة سهلة للمتصيدين في الماء العكر ، وان لا يقع في فخ الكذب الذي يروج لمعاداة الاسلام . كما دعاهم الى الاطلاع على الاسلام من مصادر الاصيلة و المعتبرة.

وكالة انباء “الاناضول” التركية ساقت هي الاخرى تقريراً مفصلاً تحت عنوان “رسالة قائد الثورة الى الشبان الغربيين” جاء فيه : قائد الثورة الاسلامية الايرانية يدعو الشبان الغربيين الى معرفة حقائق الدين الاسلامي والقرآن الكريم وحياة النبي محمد (ص) ، وحذرهم من الانخداع بما تروج له وسائل الاعلام المعادية للاسلام ، وان لا يعتبروا الارهابيين الذي رباهم الغرب بأنهم يمثلون الاسلام النزيه ، الذي هو بريء منهم ومن افعالهم الشنيعة.

هذا فضلاً عن ان الكثير من وسائل الاعلام التركية بمختلف مشاربها أشارت الى هذه الرسالة التاريخية واشادت بمضمونها الذي يدعو العالم باسره وليس الشباب فحسب، الى التعامل مع الاسلام من منطلق تعاليمه الحقيقية السمحاء ، وعدم الانخداع بما يروج له أعداء الدين ، وما يفعله الارهابيون ، الذين هم في الواقع اعداء للاسلام وقد أوجدتهم المخابرات الغربية لاجل ضرب الاسلام.

تعليق