2018.12.15

الجعفري في مؤتمر “خطر التيارات التكفيرية” : نحن امام حرب عالمية ضد الانسان والانسانية

- Sayyed-alakwan | 2014.11.23

n00174703-t

أكد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، الأحد، أن تنظيم “داعش” لم يبدأ في العراق ولن ينتهي منه، وفيما اشار الى أن المكون السني اكثر المتضررين من “الإرهاب”، اعتبر ان ما نشهده اليوم “حربا عالمية حقيقية”.

وقال الجعفري في كلمة القاها خلال مؤتمر حول مخاطر التيارت التكفيرية من وجهة نظر علماء الاسلام الذي عقد،اليوم، في مدينة قم الايرانية ، إن “القوات الامنية تحرز تقدما كبيرا وقد تمكنت من استعادة جرف الخصر والاسحاقي وحمرين وبقية المناطق في الطريق”، مشيرا الى ان “من يقاتل في الجبهات هو الجندي العراقي على الرغم من ان هناك مساعدات تصلنا من هنا وهناك”.

و اكد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري ان القوات العراقية والحشد الشعبي هم من يواجهون جماعة “داعش” الارهابية في البلاد، مشيراً الى ان إيران وقفت موقفا مبكرا إلى جانب العراق في مواجهة “داعش” الارهابية.

وأضاف الجعفري أن “الارهاب اول ما فتك بالمحافظات السنية في الموصل والانبار وهذا دليل على أن السنة براء منهم”، لافتا في ذات الوقت الى ان “٨٤% من القتلى السوريين هم من السنة و١٤ % من العلويين”.

واشار الجعفري الى اننا “في مواجهة معولمة وحرب عالمية حقيقية يتهدد فيها الإنسان بكل مكان”، معتبرا ان “داعش لم يبدأ من العراق ولن ينتهي منه”.

وتابع ان المحتوى المعرفي للاسلام يتم تهديده من قبل التكفيريين، مؤكداً ان ما يتفق عليه المسلمون في المذاهب الإسلامية أكثر مما يختلفون عليه.

هذا وافتتحت اعمال المؤتمر العالمي حول مخاطر التيارات المتطرفة والتكفيرية من وجهة نظر علماء الاسلام، والذي يستمر يومين بمدينة قم المقدسة في ايران.

ويعقد المؤتمر بمشاركة أكثر من ألف عالم ومفكر من مختلف المذاهب الاسلامية من ٨٣ دولة.

ويبحث المشاركون خطر التياراتِ التكفيرية على الاسلام والمسلمين والانسانية، وسبل الخروج بحلول لمعالجة أخطر معضلة تواجه العالمَ الاسلامي.

ومن اهداف المؤتمر تعيين دار للافتاء تجمع بين اهم المراكز الدينية المتمثلة بالأزهر الشريف وحوزتي النجف الأشرف وقم المقدسة.

تعليق