2018.09.20

الأهم من الحفظ هو العمل بالقرآن / دار السيدة رقية (عليها السلام) للقرآن الكريم

- Sayyed-alakwan | 2014.11.11

momen-daar1436-2

زار دار السيدة رقية (عليها السلام) للقرآن الكريم وللمرة الثانية سماحة الشيخ هلال المؤمن أحد علماء البلاد في مدينة الدمام، وكان في استقباله عضو المجلس الإداري الشيخ أحمد الخليفة ومنتسبي الدار، اطلع خلالها علي ما أصدرته الدار من برامج قرآنية تعليمية هادفة، كما أنه التقي بأبنائه طلاب وأساتذة مجموعة الحفظ حيث سألهم بعض الأسئلة وأجابوا عنها ببراعة، ثم وجه إليهم كلمة تشجيعية جاء فيها:

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ((أشراف أمتي حملة القرآن، وأصحاب الليل))

الأهم من الحفظ هو العمل بالقرآن، المقصود بحملة القرآن ليس حفظه فقط وتلاوته وإنما العمل به وتطبيقه، خصوصاً للشاب وفي بعض الروايات: “عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه”. [الكافي، ج 2، ص 603] أي يكون إنساناً قرآنياً في كل حركاته، هنيئاً لكم ونسأل من الله تعالى أن تكونوا شباباً قرآنياً، فآثاره ليست مقتصرة على القارئ وإنما تتعدى إلى السامع وإلى البيت الذي يُقرء فيه القرآن وتتعدى إلى أبويه، لأن عندنا في بعض الروايات أن البيوت التي يُقرء فيها القرآن تضيء لأهل السماء كما تضيء النجوم لأهل الأرض، وأيضاً يخفف عن والديه ولو كانا كافرين فكيف إذا كانا مؤمنين ومواليين لمحمد وآل محمد.

تعليق