2018.07.22

ميثاق الإمامة في آية الولاية / السيد منير الخباز

- Sayyed-alakwan | 2014.10.02

1412252888

صدر ”ميثاق الإمامة في آية الولاية“ الطبعة الثانية، لسماحة العلامة السيد منير الخباز. وتقرير من أحمد سلمان، ويقع هذا الإصدار في 218 صفحة من الحجم الوسط، الذي ينصب في مسألة الإمامة، حيث تم تنقيح هذه الطبعة والزيادة عليها، حيث جاء في مقدمته:

ميثاق الامامة في آية الولاية
تعتبر مسألة الإمامة التي هي من أعظم المسائل التي وقع فيها الخلاف بين المسلمين عبر التاريخ، حيث أنها من أول القضايا التي وقع فيها الخلاف بينهم، واستمر التنازع فيها حتى سلت السيوف وسفكت الدماء وهتكت الأعراض، ولهذا قال الشهرستاني: الخلاف الخامس في الإمامة وأعظم خلاف بين الأمة خلاف الإمامة إذ ما سُلَّ سيف فِي الإسلام علّى قاعدة دينية مثل ما سُل علّى الإمامة فِي كل زمان.

ولا زال هذا الأمر موضع خلاف بين المسلمين الى يومنا هذا، حيث تفردت كل طائفة من طوائف المسلمين برؤية خاصة حول موضوع الإمامة:

فمنهم من جعلها أمراً سياسيا محضا لا علاقة له بالدين، ومنهم من جعلها أساس الدين وتمام العقيدة، ومنهم من جعل تنصيب امام هو ضرب من ضروب الكفر والشرك كما ذهب لذلك الخوارج. وقد كان للشيعة علّى مر التاريخ صولات وجولات مع مخالفيهم فِي هذا الموضوع نظرا لتفردهم بنظرية خاصة فِي الإمامة مفادها أنها منصب الهي كالنبوة والرسالة وأن الله عز وجل هو الذي اصطفى الأئمة ليكونوا حفظة لدينه وشهداء علّى خلقه.

ومن هنا وجهت سهام النقد ورماح النقض علّى أدلة الشيعة فِي مسألة الإمامة من كل حدب وصوب مما جعل علماءنا الأبرار يحملون علّى عواتقهم مسؤولية الدفاع عن المذهب والرد علّى شبهات المخالفين كعلم الهدى الشريف المرتضى فِي كتابه الشافِ فِي الإمامة، وشيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي في كتابه فِي تلخيص الشافِي، والشيخ محمد بن محمد النعمان المفيد فِي كتابه كمال الدين وتمام النعمة الإفصاح فِي الإمامة، والشيخ الصدوق وغيرهم من الَأساطين الذين استمروا فِي ذلك علّى مر العصور.

ومن الذين تصدوا لدحض شبهات المخالفين وتشييد أدلة امامة الطاهرين سماحة العلامة المحقق السيد منير السيد عدنان الخباز حفظه الله الذي تعرض فِي بعض محاضراته ودروسه لجملة من الآيات القرآنية التي احتج بها الشيعة علّى مر العصور لإثبات صحة ما ذهبوا إليه فِي الإمامة.

وقد تناول المقرر، في هذا الكتاب المحاور التالية:

البحث الروائي، وطرق الحداثة في كتب الخاصة والعامة.

البحث التفسيري، في معنى الولاية.

القرائن التي استند إليها أهل السنة والجماعة والرد عليها.

وفي حقيقة ولاية أهل البيت ، وتعريف الولاية، والولاية التكوينية، والتشريعية، والحاكمية.

والجدير بالذكر بأن الطبعة الأولى للكتاب قد صدرت بالعام 1434هـ، وكان عدد صفحاته 231 صفحة، وتم توزيعه بالكامل في الحفل التكريم الذي أقامه مركز النبأ العظيم.

تعليق