2018.11.14

منزلة فاطمة الزهراء عليها السلام عند أهل السنة والجماعة (3) / الشيخ حسين الراضي

- Sayyed-alakwan | 2014.08.30

ci3xlxbh

القرن الخامس:

30- فضائل فاطمة:

لأبي عبد الله الحافظ محمّد بن عبد الله الحاكم النيسابوري، المعروف بابن البيّع (321 – 405 ه‍). [1]

ذكر هذا الكتاب له الذهبي في تاريخ الإسلام في آخر ترجمة الحاكم ص 132 من وفيات سنة 405 هـ، فقال: وللحاكم (جزء في فضائل فاطمة رضي الله عنها).

وقال السخاوي في ترجمة فاطمة (عليها السلام) في آخر كتابه: التحفة اللطيفة، بعد أن أورد شيئاً من فضائلها، مثل حديث «فاطمة بضعة منّي …» وحديث الكساء، ونزول آية التطهير، «وأفضل نساء أهل الجنّة …» قال: ومناقبها شهيرة كثيرة، جمعها الحاكم وغيره [2].

وذكره له السبكي في طبقات الشافعية 4 / 166، وإسماعيل پاشا في هدية العارفين 2 / 59. [3]

وقد طبع أخيراً.

31- مناقب سيدة النساء:

فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله).

للحاكم النيسابوري – صاحب المستدرك – المتوفّى سنة 405 هـ‍.

ترجمة السمعاني لأبي القاسم محمود بن عبد الرحمن البستي نزيل نيسابور، المتوفّى سنة 535 في معجم شيوخه الورقة 256 / أ ، وقال: كتبت عنه بنيسابور، من جملة ما سمعت منه كتاب: معرفة علوم الحديث، للحاكم أبي عبد الله بروايته عن أحمد بن خلف عنه، وكتاب: مناقب سيدة النساء فاطمة رضي الله عنها، للحاكم بروايته عن ابن خلف عنه …

وترجم له في التحبير أيضاً 2 / 283. [4]

32- ذكر مناقب فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

من ضمن كتاب المستدرك على الصحيحين ج 3 ص 164 – 179 طبع دار الكتب العلمية بيروت.

للحاكم النيسابوري المتقدم ذكره.

33- فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله

في: حليه الأولياء وطبقات الأصفياء، المجلد 2، صفحة 39 – 43.

للحافظ أبي نعيم الأصبهاني، أحمد بن عبد الله، المتوفى 430 هـ.

بيروت، دار الكتاب العربي، الطبعة الرابعة، 1405 / 1985 م.

34- فاطمة بنت رسول الله

ضمن كتاب الاستيعاب ج 4 ص 447 رقم 3491.

لأبي عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر القرطبي المتوفى 463 هـ.

طبع دار الكتب العلمية – بيروت – بتحقيق الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبد الموجود. الطبعة الأولى سنة 1415هـ = 1995م.

35- كتاب الأربعين في فضائل الزهراء عليها السلام:

لأبي صالح المؤذّن، أحمد بن عبد الملك بن علي النيشابوري (388 – 470 هـ) [5].

ذكره له ابن شهرآشوب في معالم العلماء ج 1 ص 247 رقم 125: بهذا الاسم تحقيق مؤسسة آل البيت.

36- مناقب فاطمة

لأبي صالح المؤذّن، أحمد بن عبد الملك بن عليّ النيسابوري الحافظ، محدّث خراسان، المتوفّى سنة 470 هـ. [6]

نقل السخاوي عن هذا الكتاب في كتابه: (استجلاب ارتقاء الغرف) حديث «كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة إلاّ سببي ونسبي، وكلّ ولد أم فإنّ عصبتهم لأبيهم، ما خلا ولد فاطمة، فإنّي أنا أبوهم وعصبتهم» [7] .

قال: أخرجه أبو صالح المؤذّن في (الأربعين له في فضل الزهراء (عليها السلام)).

وروى عنه الذهبي في ميزان الاعتدال ج 4 ص 351 برقم 5183 طبع دار الكتب العلمية، وابن حجر في لسان الميزان ج 4 ص 357 برقم 5177 في ترجمته حديثاً بسنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (أول شخص يدخل فاطمة رضي الله عنها) أخرجه أبو صالح المؤذن في (مناقب فاطمة رضي الله عنها). وفي طبع آخر: ميزان الاعتدال ج 2 / 618، وابن حجر في لسانه 4 / 16.

وأورد الذهبي في ميزان الاعتدال ج 6 ص 56 في ترجمة محمّد بن الأزهر الكاتب برقم 7058 بإسناده حديثاً في فضل فاطمة (عليها السلام)، وقال: رواه أبو صالح المؤذّن في مناقب فاطمة عن أبي القاسم ابن بشران عنه. وابن حجر في لسان الميزان ج 5 ص 692 ذكر ما ذكره الذهبي في الميزان.

37- إثبات النفاق لأهل النُصب والشِّقَاق:

للحاكم الحسكاني، أبي القاسم عبيد الله بن عبد الله الحافظ الحذّاء الحنفي النيسابوري المتوفّى سنة 483هـ.

قال في شواهد التنزيل لقواعد التفضيل 1 / 428 – عند الكلام في قوله تعالى في سورة النمل: ﴿مَنْ جَاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها … وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِئَة فَكُبَّت وجُوهُهُم في النَّارِ﴾ -: وإيراد الأحاديث في أنَّ من أبغض آل محمّد (عليهم السلام) أكبّه الله على وجهه في النار، قال: (وفي الباب عن جماعة من الصحابة، ومن أحبّ الوقوف عليه فلينظر في كتاب إثبات النفاق لأهل النصب والشقاق، الذي جمعته).

38- مناقب أهل البيت

لابن المغازلي أبي الحسن علي بن محمّد بن محمّد بن الطيّب بن أبي يعلى المالكي الواسطي، المشتهر بابن المغازلي والجلابي وابن الجُلاّبي، المتوفّى سنة 483 هـ.

وحول فاطمة الزهراء عليها السلام جاء في ص 405 فضائل فاطمة صلى الله عليها وعلى أبيها.

ص 432 جاء قوله صلى الله عليه وآله (إن فاطمة حورية في صورة إنسية) وراجع ص 446 و 447 و 473 – 474 و 477.

ذكره تلميذه خميس الحوزي الواسطي، فقال: كان مالكيّ المذهب، شهد عند أبي المفضّل محمّد بن إسماعيل، وكان عارفاً بالفقه والشروط والسجلاّت، وسمع الحديث الكثير عن عالَم من الناس من أهل واسط وغيرهم … وكان مكثراً، خطيباً على المنبر، يخلف صاحب الصلاة بواسط، وكان مطّلعاً على كلّ علم من علوم الشريعة، غرق ببغداد وأُحدر إلى واسط فدفن بها وكان يومه مشهوداً [8].

وترجم له السمعاني في الأنساب (الجلابي)، فقال: بضمّ الجيم وتشديد اللام، وفي آخرها الباء المنقوطة بواحدة، هذه النسبة إلى الجُلاّب، والمشهور بهذه النسبة أبو الحسن عليّ بن محمّد بن محمّد بن الطيّب الجُلاّبي، المعروف بابن المغازلي، من أهل واسط العراق، وكان فاضلاً، عارفاً برجالات واسط وحديثهم، وكان حريصاً على سماع الحديث وطلبه، رأيت له ذيل التاريخ لواسط وطالعته وانتخبت منه …

وترجم له ابن النجّار في ذيل تاريخ بغداد 4 / 71، وقال: أبو الحسن، المعروف بابن المغازلي، سمع كثيراً، وكتب بخطّه وحصّل، وخرّج التاريخ وجمع مجموعات …

ثمّ سمّى بعض مشايخه وحكى كلام خميس الحوزي، ثمّ أرّخ وفاته بيوم الأحد عاشر صفر سنة 483 هـ، نقل ذلك من خطّ أبي نصر الإصفهاني.

وترجم له ابن نقطة في تكملة الإكمال 2 / 189، رقم 1396، باب (الجُلاّبي والجَلاّبي) قال:

أمّا الأوّل – بضمّ الجيم -: فهو أبو الحسن عليّ بن محمّد … الواسطي، صاحب تاريخ واسط، الذي ذيّل به على تاريخ بحشل، حدّث عن جماعة، منهم أبو غالب محمّد بن أحمد بن سهل بن بشران النحوي في خلق كثير، وكان من الثقات، غرق أبو الحسن الجلاّبي ببغداد في صفر من سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة وأُحدر إلى واسط فدفن بها.

وابنه أبو عبد الله محمّد بن عليّ بن محمّد بن الجلاّبي … توفّي في رمضان سنة 542، وهو صحيح السماع، حدّثنا عنه جماعة من شيوخنا ببغداد وواسط [9].

وترجم له الصفدي في الوافي بالوفيات 22 / 133، وقال: سمع كثيراً، وكتب بخطّه، وحصّل الأُصول، وخرّج التخاريج، وجمع مجموعات … إلى آخر ما مرّ عن ابن النجّار من دون أن يشير إليه!

وألّف سيّدنا الجليل المغفور له السيّد أبو المعالي شهاب الدين النجفي المرعشي – المتوفّى سنة 1411 هـ- (رحمه الله) رسالة مفردة في ترجمة ابن المغازلي سمّاها: الميزان القاسط في ترجمة مؤرّخ واسط، طبعت في مقدّمة كتاب المناقب سنة 1394 هـ.

 

مؤلفاته:

1- ذيل تاريخ واسط لبحشل [10].

2- مشيخة.

3- أصحاب شعبة.

4- أصحاب يزيد بن هارون.

5- أصحاب مالك.

6- مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام).

وهو كتاب جليل قيّم، يحتوي على 467 حديثاً من غرر مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام)، بأسانيد جياد، أكثر رواته من رجالات واسط وأعلامها، وكان كتاباً مشهوراً متداولاً يُقرأ على الملأ في جوامع واسط ويزدحم الناس لسماعه.

قال أبو الحسن علي بن محمّد ابن الشرفية الواسطي[11]: وقرأت المناقب التي صنّفها ابن المغازلي بمسجد الجامع بواسط الذي بناه الحجّاج ابن يوسف الثقفي – لعنه الله ولقّاه ما عمل – في مجالس ستّة، أوّلها الأحد رابع صفر، وآخرهنّ عاشر صفر من سنة 583 في أُمم لا تحصى عديدهم، وكانت مجالس ينبغي أن تؤرّخ[12].

أقول: وممّن كان يقرأ هذا الكتاب على الناس عبد الله بن منصور، ابن الباقلاّني الواسطي المقرئ، المتوفّى سنة 593 هـ، ترجم له الذهبي في معرفة القرّاء الكبار 2 / 566، وقال:

قال ابن نقطة: قال لي أبو طالب بن عبد السميع كان ابن الباقلاّني يسمّع كتاب مناقب علي (رضي الله عنه) عن مؤلّفه أبي عبد الله ابن الجلاّبي … قال: وأقرأ الناس أكثر من أربعين سنة.

وكتب عمران بن الحسن بن ناصر العذري – من علماء الزيديّة – نسخة من المناقب لنفسه سنة 613 هـ‍ على نسخة كانت بخطّ ابن الشرفية الواسطي، وكان كتبها سنة 585 هـ.

ونسخة منه كانت في مكتبة السيّد ابن طاووس الحلّي – المتوفّى سنة 664 هـ‍ – (رحمه الله)، وينقل منه في كتبه ومؤلّفاته ككتاب اليقين وغيره، ومذكور في فهرس كتبه برقم 443 [13].

وترجم الكتاب إلى الفارسية السيّد محمّد جواد الحسيني المرعشي، ابن المغفور له آية الله السيّد شهاب الدين النجفي المرعشي، وطبعت الترجمة في طهران.

ومن مصادر ترجمة المؤلّف:

1- سؤالات الحافظ السلفي – لخميس الحوزي – عن جماعة من أهل واسط [14] .

2- الأنساب – للسمعاني – 3 / 446 (الجلابي).

3- تكملة الاكمال – لابن نقطة – 2 / 189، رقم 1396 .

4- اللباب 1 / 319 .

5- ذيل تاريخ بغداد – لابن النجّار 4 / 71 .

6- الوافي بالوفيات – للصفدي – 22 / 133 .

7- المشتبه – للذهبي – : 131 .

8- تبصير المنتبه 1 / 380 .

9- تاج العروس (جلب).

10- رجال تاج العروس 3 / 234 .

11- توضيح المشتبه 2 / 558 .

 

مخطوطاته:

1- نسخة يمنية في المكتبة الإسلامية الكبرى في طهران، فرغ منها الكاتب 16 ذي الحجّة سنة 1045 هـ، على نسخة كتبت سنة 971 هـ‍ وهذه كتبت على نسخة بخطّ عمران بن الحسن العذري، كتبها سنة 623 هـ‍ على نسخة بخطّ أبي الحسن عليّ بن محمّد بن أبي نزار، ابن الشرفية الواسطي، كتبها بواسط العراق سنة 585 هـ‍.

ثم قوبلت نسختنا هذه على نسخة صحيحة كان تاريخها سنة 612 هـ‍، وعليها بهذا التاريخ إجازة بخطّ علي بن أحمد بن الحسين الأكوع: قد أجزت للأمير الأجلّ، السيّد الأمير، نظام الدين وليّ أمير المؤمنين المفضّل بن عليّ بن المظفّر العلوي العبّاسي كتاب المناقب لابن المغازلي أن يرويه عنّي على الوجه الصحيح بشروط السماع، وناولته ذلك.

وعنها مصوّرة في مكتبة آية الله السيّد المرعشي العامة في قم، رقم 187، ذكرت في فهرس مصوّراتها 1 / 170 .

وعنها أيضاً فيلمان في المكتبة المركزية لجامعة طهران، برقمي 4206 و 4207 ، صوّرت مرّتين كما في فهرس مصوّراتها 3 / 32 .

2- مخطوطة في مكتبة الجامع الكبير في صنعاء، كتبت سنة 1288 هـ‍، ضمن المجموعة رقم 661 ، من الورقة 115 – 187 ، ذكرت في فهرسها 4 / 1815 – 1816 وبآخرها قصيدة للمؤلف في مدح أمير المؤمنين (عليه السلام) وفائدة في سند رواية الكتاب عن مؤلفه.

3- مخطوطة في مكتبة الجامع الكبير في صنعاء رقم 2174 .

4- مخطوطة في برلين، كتبت في القرن التاسع، في 32 ورقة، رقم 9678 ، ذكرها آلورث في فهرسها 9 / 217 .

5- مخطوطة أُخرى فيها، رقم 10281 ، ذكرها آلورث أيضاً في فهرسها.

6- مخطوطة في المكتبة الناصرية في لكهنو وهي مكتبة آل صاحب العبقات، وبها نقص.

7- مخطوطة في مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) العامّة في النجف الأشرف، وهي بخطّ مؤسّسها شيخنا الحجّة العلاّمة الأميني، المتوفّى سنة 1390 هـ‍، – قدّس الله نفسه – نسخها بخطّ يده على مخطوطة المكتبة الناصرية المتقدّمة في رحلته العلمية إلى الديار الهندية عام 1380 ه‍ ، ونسختُ أنا على هذه نسخة لنفسي.

طبعاته:

طبع لأوّل مرّة في المطبعة الإسلامية في طهران سنة 1394 هـ‍، بتحقيق محمّد باقر البهبودي، وتكرّر طبعه بالتصوير على هذه الطبعة عدّة مرّات في إيران ولبنان ومنها في طهران سنة 1403 ه‍، ومنها في بيروت طبعة دار الأضواء سنة 1403 هـ‍ بالتصوير على الطبعة الأُولى.

وطبعته مكتبة الحياة في بيروت طبعة جديدة بحذف التعاليق والشروح! مكتوب عليها: إعداد المكتب العالمي للبحوث!!. [15]

كل ذلك طبع بعنوان مناقب أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام لابن المغازلي.

ولكن الشيخ كاظم المحمودي طبعه أخير طبعة بحققة بعنوان مناقب أهل البيت كما عنوناه. بناء على بعض النسخ وذكر سبب ذلك.

وترجم المؤلف ترجمة ضافية في مقدمة الكتاب نشره:

مركز التحقيقات والدراسات العلمية التابع للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية سنة 1427 هـ = 2006م .

في ضمن سلسلة فضائل أهل البيت عند أهل السنة (1).

 

القرن السادس:

39- سيدة النساء فاطمة بنت رسول الله:

في صفة الصفوة ج 2 ص 9 – 14

لأبي الفرج ابن الجوزي (510- 597 هـ)

حققه وعلق عليه: محمود فاخوري. خرج أحاديثه: د. محمد رواس قلعجي.

طبع بيروت: دار المعرفة، ط 1406 هـ.

يتبع…

تعليق