2018.01.17

زيارة سماحة الشيخ محمد العبيدان / دار السيدة رقية (ع)

- Sayyed-alakwan | 2014.07.06

TTT18

مع تصرم الأسبوع الأول من السنة الدراسية الجديدة في دار السيدة رقية (ع) تشرفت الدار عصر يوم الأربعاء الموافق 17 / 10 / 1430 هـ بزيارة قاضي المواريث الشرعية الجعفرية في القطيف سابقاً، وأحد فضلاء الحوزة العلمية سماحة الشيخ محمد العبيدان بمعية سماحة الشيخ عبدالهادي بن الشيخ محمد اللويم.

ومع ابتداء الزيارة اطلع سماحته على البرنامج الدراسي للدار من دروس الحفظ سواء في المجموعة التخصصية وغيرها، ودروس الثقافة العامة من الفقه والأخلاق والتاريخ والعقيدة والمستوحاة عادةً من القرآن الكريم مما أدى إلى انبهاره ومما زاد في انبهاره أيضاً وجود الأساتذة الكبار اللذين كان يسمع بهم في البلاد مثل الأستاذ أحمد الدباغ والسيد حسنين الحلو والسيد مهدي الحسيني وغيرهم .

ثم تجول في أروقة الدار واطلع على الأقسام الموجودة فيه من التعليمي والثقافي وإدارة الموقع ولجنة البرامج وغيرها، بعد ذلك كان بينه وبين مشرف الدار سماحة الشيخ عبدالجليل المكراني جلسة أبدى فيها الشعور والرؤية التي تولدت عنده من خلال زيارته للدار فمما قال إنه أحس بالسرور الغامر لما يوجد في هذه الدار وإنه يتابع الدار من خلال الموقع الإلكتروني ولكن يقول ماوجدته عياناً أكبر مما كنت أراه على الموقع.

كما أوعد أن يقيم علاقات بين الدار والدور الأخرى التي في البلاد بنفسه وأخيراً كتب في سجل الزوار مانصه :

بسمه تعالى

في ضمن الوقت الرحماني والساعات الملكوتية أبان تشرفي بتقبيل عتبات الطاهرة كريمة أهل بيت العصمة فاطمة المعصومة (ع) تشرفت بالاطلاع على واحد من المشاريع المهمة والنفحات الكبرى في خدمة المسيرة القرآنية خصوصاً مع الجيل الناشئ، وذلك بتشرفي بدخول دار السيدة رقية (عليها السلام) ، فأبهرني ماأطلعت عليه وأثلج صدري حتى تمنيت لو أنني كنت مقيماً لأكون مستفيداً منها ويستفيد أبنائي، وإني إذ أغبط فضيلة شيخنا الجليل عبد الجليل على مجهوده المباركة، أبتهل إلى الله تعالى متوسلاً بمن نحن في جوارها وضيافتها أن تحيط هذا المشروع بعين العناية الخاصة ليستمر في توفيقه ونجاحه، ولا أملك في الختام إلا أن أدعو لأخي صاحب الفضيلة الشيخ عبد الجليل بدوام التوفيق والنجاح إن شاء الله .

والحمد لله رب العالمين
محمد العبيدان
17 / 10 / 1430 هـ

تعليق