2018.10.18

خطة تأسيس غرفة الاستماع (المختبر الصوتي) في دار السيدة رقية (ع)

- Sayyed-alakwan | 2014.06.23

audio-room1

 

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف النبيين محمد واله الطاهرين.

الاحتياجات

1. أجهزة عرض (MP3) ذو شاشة كبيرة فيه قابلية التكرار وسهل التحكم من قبل الاطفال.
2. سماعات رأسية (HEDPHON) بجودة عالية وحساسة العرض ومستحكمة لاستعمال الاطفال.
3. أسلاك (USB) لتوصيل أجهزة العرض (MP3) بالحاسوب.
4. جهاز تقسيم أسلاك التوصيل (HAB USB) لتغذية الأجهزة بالطاقة.
5. جهاز حاسوب محمول أو منضدي.

طريقة تطبيق الخطة والاستخدام

أ. تثبت الأجهزة الـ(MP3) على أماكن ثابتة في الغرفة ويتم اتصالها بواسطة أسلاك التوصيل بجهاز التقسيم (USB) وترقم الأجهزة بنفس الرقم الموجود في الكمبيوتر.

ب. عند دخول الطلاب يسحب الأستاذ السلك المتعلق بالجهاز الـ(MP3) المعين من جهاز التقسيم (HAB USB) ويوصله بالحاسوب ويضع المادة والواجب في جهاز الـ(MP3) والطالب يجلس ويبدأ بتحضير الواجب والاستماع مع النظر للمصحف وذلك في وقت معين بدون أن ينشغل بأصوات أخرى. لذا يجب أن تكون ذاكرة الأجهزة فارغة دائما.

ج. عند انتهاء وقت الطالب يستمع الأستاذ إلى تلاوة الطالب للواجب الذي سمعه ويصحح له الأخطاء الإعرابية (الاملائية) والتجويدية أيضاً وإذا كان المستوى جيد يغادر الطالب الغرفة وإذا كان المستوى ضعيف يعاود الطالب مكانه ويستمر إلى وقت معين آخر.

للتخلص من اطالة حضور الطالب أكثر من اللازم في الغرفة! نستخدم أسلوب الامتيازات كوسيلة لارتفاع مستوى التركيز أثناء تحضير الواجب.

هـ. الخطة عامة لمجموعات الحفظ والتلاوة (الترتيل والتحقيق)

الأهداف

1- تصحيح تلاوة طلاب القرآن الكريم؛ فالملاحظ أنّ الطالب لا يستمع أو قليل الاستماع عادةً إلى تلاوة القرآن الكريم المرتّلة التي من شأنها تصحيح تلاوته خلال عملية الحفظ أو التلاوة، وفي نفس الوقت تعطي هذه الطريقة للطالب تنوّعاً في المقامات القرآنية ومعرفة الوقف والابتداء.

2- تفيد طلاب التلاوة التحقيقية المجوّدة بنفس الطريقة أعلاه، لكن يتم تقطيع التلاوات الكريمة بحسب نَفَس القارئ، ومن الملاحظ أنّ الطالب يقوم بتقليد صوت القارئ على الجهاز ولا يخفى ما لهذا الأمر من أهمّية كبرى في الارتقاء الكيفي بمستوى الطالب للتعلّم، أمّا في الهدف الأول فيقوم الطالب بالاستماع فقط.

قسم التلاوة في الهيئة التعليمية

بدار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم

الأستاذ: حيدر الكعبي

تعليق