2018.01.17

هبّوا لنجدتِنا ! / الشيخ ابراهيم الميلاد

- Sayyed-alakwan | 2014.06.09

gsdff

هبّوا لنجدتِنا ! 

تطاولَ الليلُ أمْ نومٌ على وَجَلِ الارضُ نَهبى وكلُّ الشعبِ في وَهَلِ

في كلِّ شبرٍ دِماءُ الحقِّ صارخةٌ تَقولُ هبّوا رجالَ الحربِ في رَجُلِ

قَدْ طَابَ مَعدنُكم هبّوا لنجدتِنا العِرْضُ في خَطَرٍ و الكلُّ في وَجَلِ

قَدْ استباحوا ديارَ القدّسِ في زمنٍ لم يثنِهم أبداً صوتٌ عَلى خَجَلِ

فاصبحتْ قدّسُنا أسرى لواقعِنا تَبكي على ألمٍ في عصرِها الجَلَلِ

هل يا تُرى أمةٌ يوماً على أملٍ في قَلْبِها عَزْمَةٌ تسمو على القُلَلِ

أجابَني هاتفٌ صوتٌ بهِ ألمٌ الكلُّ في أملٍ و الكلُّ في شَلَلِ

لكنَّ نَصْراً بدا في الأفقِ زاهرةٌ أنوارُ مولدِهِ يَقضي عَلى الفَشَلِ

تعليق