2018.09.18

الاخطاء الواردة في الترجمات دفعتني الي ترجمة القرآن بالانجليزية

- Sayyed-alakwan | 2014.02.27

85880816075760057151247379821

لندن ـ اکنا: أکد مدیر مرکز الدراسات الاسلامیة بجامعة لندن الدکتور “محمد عبدالحلیم” أن الشیئین دفعانی الی ترجمة القرآن بالانکلیزیة وهما “الاخطاء الواردة فی الترجمات الموجودة” و”اللغة المستخدمة القدیمة فی الترجمات”.

وتطرق الباحث القرآنی المصری الأصل، ومدیر مرکز الدراسات الاسلامیة بکلیة الدراسات الشرقیة والإفریقیة بجامعة لندن “الدکتورمحمد عبد الحلیم”، فی حوار خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(اکنا) الی ترجمته الانجلیزیة للقرآن واهم الدوافع التی دفعته الی ترجمة القرآن بهذه اللغة وکذلک المیزات التی تتمیز بها هذه الترجمة.
وقال: ولدت فی الثلاثینیات من القرن العشرین فی قریة “الأسدیة” التابعة لمرکز “أبو حماد” من مراکز محافظة “الشرقیة” بدلتا مصر لأسرة ذات مکانة اجتماعیة فی القریة؛ فأبی الشیخ “محمد سعید” من علماء الأزهر کان یشغل منصب عمدة القریة، وهو منصب توارثته عائلة “عاشور” التی تنتمی إلیها أسرة، بینما کان جدی الأستاذ “عبد الحلیم عبد العاطی” من أوائل خریجی مدرسة دار العلوم (1892)، وکان یعمل مدرساً بمدرسة الحسینیة بالقاهرة.
وأضاف: “قمت بالترجمة الحدیثة للقرآن التی صدرت عن مطبعة جامعة “أکسفورد” تقع فی 464 صفحة من القطع المتوسط، وعملت فیها على مدى سبع سنوات “کتبت بأسلوب حدیث ومیسر، تجنبت قدر الإمکان اللغة الملتویة أو الأحفوریة (الألفاظ القدیمة غیر المستعملة حالیاً مما یؤدی لغموض معناها) مما یساهم فی جعل القرآن قریب المنال لکل من یقرأ الإنجلیزیة”.
وأوضح: “فی سن الخامسة التحقت بکتاب القریة حیث أتممت حفظ القرآن، ثم التحقت بالمدرسة الأولیة فی سن السابعة مع استمراره فی الذهاب إلى الکُتاب فی نفس الوقت، واستمرت فیه إلى سن الثانیة عشرة، ثم أرسلنی أبی إلى سیدة کفیفة تدعى “الشیخة شریفة” لإتقان قراءة القرآن، و”أخذ علیَّ العهد أن أسمّع لنفسی جزءاً من القرآن کل یوم، وهو العهد الذی حافظت علیه إلى الآن”.
وأکد: بعد ذلک ذهبت الی انجلترا فحصلت علی الدکتوراه وعملت فی جامعات بریطانیا من وقت طویل وترکیزی الآن علی دراسة القرآن ولغة القرآن واسالیب البیان فیه وترجماته الی اللغة الانجلیزیة.
ترجمة “عبدالحلیم” للقرآن لاقت قبولاً جداً من جانب المسلمین والمسیحیین
وفیما یخص طبعة ترجمته الانجلیزیة للقرآن قال: کانت مطبعة جامعة أکسفورد ترید تقدیم طبعة جدیدة لترجمة القرآن، فى وقت یحتاج الغرب إلى ذلک بسبب الاهتمام الغربى بالإسلام، فوجدت فى ذلک فرصة لا تعوض، وقد کانت هناک طبعات نادرة من ترجمات القرآن الکریم فى المساجد والمکتبات الإسلامیة، أما المکتبات العادیة التى یطلع علیها المثقفون الغربیون وطلاب الجامعات، فلا توجد فیها إلا الترجمات القدیمة للقرآن وهى التى وضعها الیهود أو المسیحیون، وانتهزت هذه الفرصة وقدمت الترجمة إلى أحد أعظم دور النشر فى العالم وبعد ذلک انتشرت بصورة کبیرة والحمدلله لاقت قبولاً جداً من جانب المسلمین والمسیحیین والهنود والیهود.
وفی معرض رده على سؤال حول أهم الدوافع التی دفعته الی ترجمة القرآن الی اللغة الانجلیزیة أکد: شیئان دفعانی الی هذا، واحد الاخطاء الواردة فی الترجمات الموجودة واثنین اللغة القدیمة فی الترجمات.
وأضاف: قد سألت طلابی وهم انجلیزیون ومسلمون أیضاً عن رأیهم فی ترجمات القرآن فقالوا لی: “لا نقرأها لانها مکتوبة بلغة لیست اللغة التی درسناها فی المدارس والجامعات”.
واستطرد قائلاً: قالت لی بنت مسلمة ان أباها اعطاها الترجمات الکثیرة فکانت تنظر فی الترجمة ثم تقرأ فقرة أو فقرتین ثم تضعها جانباً، فکان هذا هو ما بدأت به ولذلک ترجمت صفحة من القرآن وجعلتها أمام الطلاب وقلت لهم: “ما رأیکم فیها” فقالوا لی: “احسن ولکن لازالت ایضا فیها اشیاء قدیمة”، واستمر هذا حتی ردوا جمیعاً وقالوا: “هذا هو الاسلوب الجمیل الذی نرتضیه” فبدأت الترجمة علی هذا الاساس.
وأشار الی اهم المیزات التی تتمیز بها ترجمته القرآنیة قائلاً: اول شیء واظهر ما فی الموضوع هو اللغة لان الترجمات السابقة کانت لغتها قدیمة فتکاد تکون حرفیة فهذا یؤدی الی اخراج الترجمة دون رعایة الخصائص البلاغیة فاذا اردت أن تترجم الی الفارسیة فعلیک أن تتبع قواعد النحو للغة الفارسیة وبلاغتها کما یقرأها ویقدرها ابناء هذه اللغة ولیس بای لغة أخری.
وأکد: المسأله الأخری هی الاخطاء الکثیرة الواردة فی الترجمات، هناک شیء فی الدراسات القرآنیة یسمی “وجوه القرآن” بمعنی أن الکلمة الواحدة جاءت بالمعانی المختلفة فی الاماکن المختلفة من القرآن مثلا کلمة “الکافر” قد یکون معناها الکافر بالله ولکن قد یکون ایضاً معناها “هو الذی یؤمن بالله ولکن لایشکره على نعمه” وهذه الظاهرة هی ظاهرة الوجوه المنتشرة فی القرآن، ولکن بعض المترجمین یعتقدون بفرض المعنی الواحد فی جمیع الآیات ولکن هذا الکلام غامض ولایتفق مع العقل.
ترجمة القرآن بحاجة الی الاهتمام بالخصائص البلاغیة
واردف قوله انه المسألة المهمة الاخری فی القرآن هی بلاغة القرآن بما فیها من الایقاع والنغم والحماس فی اداء المعانی، فالقرآن یجادل الکافرین والمنافقین والمشرکین وعندما ینقل هذا الجدال الی اللغة الانجلیزیة یطلق الکلام بطئیاً وخالیاً من هذا الحماس الموجود وطبعاً ذلک فی الدعوة مسألة مهمة جداً لان القرآن فی آیاته یسعی أن یؤمن به من یتبع الهدی، واسالیبه کلها تهدف الی هذا ومنها هذا الحماس والقوة فی الجدال والبلاغة فاذا لم یترجم هذا تصبح الترجمة ضعیفة بلا لون وطعم کما یقولون.

وقارن محمد عبدالحلیم بین ترجمة القرآن فی البلاد الاسلامیة وغیر الاسلامیة قائلاً: ان الامر یختلف بین ترجمة القرآن فی البلاد الاسلامیة و ترجمتها لغیر البلاد الاسلامیة لان البلاد الاسلامیة تربی من الاول علی اساس التربیة الاسلامیة فهم یعرفون ما کان یکتب باللغة العربیة وهی لغة القرآن.
وأضاف: فی الماضی فی ایران کان العلماء الذین یکتبون باللغة العربیة وبعد ذلک التفاسیر موجودة باللغة العربیة والناس یعرفون ما هو طبعاً فی الدراسات القرآنیة سواء فی ایران أو فی باکستان أو فی الهند أو مالیزیا أو أی بلاد اسلامیة لکن فی البلاد غیر الاسلامیة لغة القرآن لغة اجنبیة والناس لایعرفون التراث الاسلامی وهم مسیحیون عموماً او ما الی ذلک فاذن الترجمات تحتاج الی اسلوب یُفهمهم القرآن ویبین لهم ما فی دینهم قوة المعانی ومن یستطیع من المترجمین ان یفعل هذا، ینجح فی طریق خدمة القرآن.
وأکد الباحث القرآنی المصری الأصل: المؤسف ان کثیراً من الافراد الان اتجهوا الى ترجمة القرآن مع انه لیست لهم صلة بالقرآن ولیس فی ماضیهم الاهتمام بالدراسة القرآنیة او کلمات القرآن ویهتمون فجأة بترجمة القرآن لان الناشرین یعطون لهم مبلغاً وهم طبعاً یریدون أن یکون لهم اسم منتشر فی الاوصاف.
وحول التفاسیر القرآنیة المترجمة قال الدکتور عبدالحلیم: الواضح طبعاً ان تقلید الماضی مسیطر علی هذه التفاسیر، تفاسیر القرآن فی الماضی فیها اشیاء جیدة لکن لیس کل ما فیها صالح لیفید المسلمین فی العالم الحاضر والوقوف عندها هو الذی یعطل الافکار لأن الشعوب الان تحتاج الی الترجمات الجدیدة ویعیش الناس فی العصر الجدید والمجتمع الجدید والعالم انفتح علی اقطاره المختلفة واصبح کما یقولون قریة واحدة.
اهم طرق تصحیح رؤیة الغربیین بالنسبة الى القرآن والتعالیم الاسلامیة
وأشار الی اهم طرق تصحیح رؤیة الغربیین بالنسبة للقرآن الکریم والتعالیم الاسلامیة قائلاً: اول شیء انهم طبعا لایعرفون اللغة العربیة وکذلک اللغات الفارسیة والاردیة والترکیة التی الفت بها الکتب الاسلامیة فلابد أن تقدم لهم هذه المعلومات بلغاتهم.
وشرح لنا: القرآن والکتاب الذی یعتبره المؤمنون هو کتاب الله بنفسه وحرفه فهذا الکلام مهم جداً وهم یریدون أن یعرف هذا ولکن لما یطلع علی الترجمات لا تجتذبهم بعضها وممکن أن تصد الناس عن قراءة القرآن کما أن کثیراً من ترجمات الحدیث تصد الناس عن قراءة الحدیث.
وأضاف: فالمطلوب أولاً وقبل کل الشیء تقدیم الترجمات الجیدة لهؤلاء القوم بالاسلوب الذی یجتذبهم للقراءة ثم بعد ذلک کتابة المؤلفات الاسلامیة لیس فقط فی التفسیر بل فی الدراسات والاحکام والعقیدة الاسلامیة وما شابه ذلک.
واختتم محمد عبدالحلیم قائلاً: الان ایضاً عندنا وسائل أخری کـ”الافلام والتلفزیون” وما الی ذلک هذه أیضا مفیدة، مثلاً لو یعرض فیلم سینمائی جید عن الاسلام فیغیر صورة الاسلام عند هؤلاء القوم او اذا کتب کتاباً جیداً ممکن أن یساعد فی تغییر فکرة هؤلاء القوم او صورة الاسلام المشوهة عندهم.

تعليق